تبييض الأسنان

احجز خدمات عرسك الآن وبدون تعب

هل انت مقبل على الزواج؟

لا داعي لاضاعة وقتك

تبييض الأسنان

هو علاج يؤدي إلى تغير في لون الأسنان المراد تبيضها إلى أسنان ناصعة البياض وإلى أبتسامة مميزة، وذلك باستخدام أشعة الليزر ومواد ومحاليل مبيضة.

إن موضوع تبيض الأسنان بشكل عام حديث وفيه أراء متعددة.

فيوجد تبيض أسنان في المنزل حيث يحتاج للحصول على نتائج مرضية إلى أسابيع. أما تبيض الأسنان بواسطة الليزر في عيادة الأسنان تستغرق نصف ساعة إلى ساعة.

إن تبيض الأسنان لا يصلح لكل الأشخاص والأعمار ولا يصلح لأشخاص أصحاب أسنان قاتمة وشديدة الاصفرار بل يحتاجون إلى حشوات تجميلية أو تغليف لأسنانهم وطبيب الأسنان هو الذي يحدد أن هذه الحالة ممكن تبيضها أو لا.

لا ينصح بتبيض الأسنان لأشخاص أقل من 18 عاماً وذلك خشية التأثير على عصب الأسنان مما يؤدي إلى حساسية مستمرة.

لا يمكن عمل تبيض أسنان لأشخاص لديهم حساسية وذلك نتيجة انحصار في اللثة عن الأسنان مما يزيد في حساسيتها. 

لا ينصح باستخدام تبيض الأسنان للمرأة الحامل أو المرضعة.

لا ينصح بتبيض الأسنان للمدخنين إلا إذا أقلعوا عن التدخين للحفاظ على صحتهم وأسنانهم.

إن عملية تبيض الأسنان غير خالية من المضاعفات حيث أعلنت جمعية أطباء الأسنان الأمريكية بقبولها لبعض المواد ومحاليل التبييض وذلك بعد تجربتها على أعداد كبيرة من الأمريكيين وغيرهم حيث أن نسبة 35% أول أكسيد الهيدروجين (Hydrogen peroxide) هي النسبة المناسبة وأن غير ذلك من المحاليل ممكن أن تكون فعالة ولكن غير آمنة.

وبشكل عام فإن النتائج المرجوة من التبيض لا تدوم طول العمر وإن طبيعة التغذية تختلف من شخص لآخر أما الأشخاص الذين يستهلكون مأكولات ومشروبات تحتوي على الأصباغ وكذلك المدخنين حيث أن نسبة النجاح تكون قليلة.

 

إن عملية التبييض تستمر لمدة سنوات إذا تم الحفاظ عليها، ومن جهة أخرى إن تبييض الأسنان لا يؤدي إلى تلف الحشوات ولا إلى إزالة أي طبقة خارجية من الأسنان وأنه مع العلم أن الحشوات والجسور الموجودة في الفم لا تزداد بياضاً بمحاليل تبيض الأسنان بالتالي يفضل تغيير الحشوات التجميلية والجسور الموجودة في الفم وذللك لتوحيد اللون.

بقلم: أحمد أبو رضوان

المصدر: الطبي