احتفلي بثلاثينات عمرك

احجز خدمات عرسك الآن وبدون تعب

هل انت مقبل على الزواج؟

لا داعي لاضاعة وقتك

احتفلي بثلاثينات عمرك

إن ولدت وعشت في الأردن أو في أي بلد عربي آخر، فأنت بالتأكيد تدركين المعاني الكثيرة المرتبطة بالرقم ثلاثين، أو بالأصح المرتبطة برقم ثلاثين بالنسبة للمرأة.

بمجرد أن تدخلي في عمر الثلاثين فأنت بهذا أصبحت أكثر معرفة ونضوج واستقلالية، إلا أنه وللأسف هناك بعض الأشخاص الذين يتوقعون الكثير من امرأة في الثلاثين من عمرها، حيث يفترضون أنها أنجزت الكثير من الأمور التي وضعها المجتمع على عاتقها.

وحيث أننا أصبحنا في عام 2015، قررنا أن نصحح بعض المعتقدات الخاطئة، إن أردنا التحدث مجازاً، إن عمر الثلاثينات هو الآن كعمر العشرينات في السابق، فالمرأة في هذا العمر تكون غاية في الأنوثة، والأهم من هذا أن الحب والحياة الجديدة من الشريك تحمل معنى أعمق وأنت في الثلاثينات من عمرك، فعندما تأخذين قرارك بنفسك، يصبح الأمر ذو قيمة أكبر.  

أظهرت الأبحاث أن المرأة التي تتزوج بعد عمر الـ 25، تزيد احتمالية حصولها على زواج قوي وتقل احتمالية طلاقها، ووفقاً للمركز الوطني للإحصاءات الصحية تزيد احتمالية استمرار الزواج أكثر من الضعف كلما قرب عمر المرأة إلى الثلاثين، الأمر الذي يبدو منطقياً بالطبع.  

ومع هذا، ما زالت العديد من النساء في أواخر العشرينات وأوائل الثلاثينات يواجهن نفس الأسئلة المتكررة حول حياتهن الشخصية في مختلف التجمعات الاجتماعية؛ "هل وجدت الرجل المناسب؟"، "هل ما زلت عزباء؟ لماذا؟"، وعلى الرغم من أن معظم هذه الأسئلة تنبع من نية حسنة، إلا أنها تصبح مزعجة ومتكررة مع الوقت.

إن كنت عروس في الثلاثينات من عمرك وتقرئين هذه المقالة، إذن أنت من الفتيات اللواتي اتخذن القرار الصائب وذلك للأسباب التالية:

 

تصبح بشرتك وشعرك وجسمك في أفضل الأحوال في سن الثلاثين، مما يعني أنك في قمة جمالك، لذا أحبي نفسك وتباهي بجمالك 

 

الآن، أصبحت تعرفين ما تريدينه بالضبط كما أنك ليست خائفة من العمل على تحقيقه، فأنت تدركين حقيقتك وما تحبينه والأهم من هذا، ما لا تحبينه 

 

على الأغلب أنك وزوجك متفقان في معظم الأمور، فكلاكما أكثر نضجاً وانفتاحاً على التواصل مع بعضكما البعض.  

 

لقد استمتعت في استقلاليتك وحياتك وأنت في العشرين من عمرك، وتعرفت جيداً على نفسك فليس هناك ما تندمين عليه  

 

أنت لن تتزوجين لمجرد الزواج، بل لأنك وجدت الشخص الذي يناسبك وترغبين ببناء حياتك معه  

 

لقد أصبحت توقعاتك من الزواج أكثر واقعية، الأمر الذي لا يعني أنك تساومين بل يعني أنك مدركة لواقعية الزواج  

 

لم يعد الأمر متعلق بحفل زفاف أسطوري، بل ببناء حياة تقوم على الحب والاحترام المتبادلين، والاهتمامات والهوايات المشتركة  

 

بمجرد أن تقررا الإنجاب، أنت الآن بعمر يتيح لك أن توفري لأطفالك الطاقة والحكمة التي اكتسبتها على مر السنين، كما يمكنك من تربيتهم وفقاً لمعتقداتك حيث أصبحت على قدر المسؤولية وواثقة من قدراتك لإنشاء عائلة  

 

أنت الآن مستقرة مادياً، فقد بنيتما أنت وزوجك حياة مهنية ناجحة كما أنكما مدركان للطريق الذي تسلكانه  

 

وهناك المزيد والمزيد من الأمور الأخرى، ولكن الأهم هو أن تحبي نفسك بغض النظر عن عمرك، احتفلي واستمتعي بكل مرحلة تمرين بها بابتسامة مشرقة على وجهك.