تاريخ الفستان الأبيض ومدلولاته

هل انت مقبلة على الزواج؟هل تبحثين عن فستان زفاف؟دعينا نساعدك في البحث.
تاريخ الفستان الأبيض ومدلولاته

يعتبر فستان الزفاف من أهم الفساتين بالنسبة إلى النساء في جميع أنحاء العالم، حيث يرغبن جميعهن في الظهور بمظهر جميل في يوم زفافهن ويحلمن بارتداء فستان الزفاف الأبيض.

ويقدم مصممو الأزياء من جميع أنحاء العالم دائمًا أكثر التصاميم المذهلة لإرضاء العرائس وأنماطهن وأذواقهن المتغيرة. يمكنك مشاهدة المئات من فساتين أعراس هنا!

لطالما ارتبط فستان الزفاف باللون الأبيض، ولكن هل تساءلت يوماً لماذا، أو متى بدأت العرائس بارتداء اللون الأبيض ليلة الزفاف؟

للإجابة عن هذا السؤال، بحثنا قليلاً في التاريخ ووجدنا بعض الحقائق التي نعتقد بأنها ستثير اهتمامك:

ألق نظرة على أجمل وأحدث فساتين زفاف 2023 هنا!

متى بدأت العرائس بارتداء فستان الزفاف الأبيض؟  

يعود ارتداء فستان الزفاف (ليس بالضرورة فستاناً أبيضاً) إلى العصور الوسطى، حيث كان على العروس ارتداء أفضل ما عندها وذلك لتمثل مركز عائلتها الاجتماعي، وبهذا كان من المتوقع أن ترتدي العروس أقمشة غالية كالمخمل والفرو، وخاصة إن كانت من عائلة غنية.

وعلى الرغم من أن العرائس كنَ يخترن اللون الأبيض كرمز لنقاء الروح، إلا أن اللون الأبيض لم يكون شائعاً حتى بداية 1840، بعد أن ارتدت الملكة فيكتوريا فستان زفاف أبيض عندما تزوجت ألبرت من ساكس كوبرغ، حينها كان يمثل اللون الأبيض الثراء في حين كان يمثل اللون الأزرق النقاء، ولكن كسرت الملكة فيكتوريا هذه القاعدة عندما اختارت فستان زفاف أبيض، كما كانت العروس الملكية الأولى التي جعلت إشبينات يحملن ذيل فستانها.

وهناك العديد من العرائس اللواتي اتخذن فستان زفافها كإلهام وأردن فستاناً مشابهاً له.

في عام 1930

في عام 1930، اتخذ فستان الزفاف طابعاً مختلفاً تماماً إذ بدأت النساء بارتداء فساتين تعزز معالمهن الأنثوية. حيث انتشرت موضة الأكمام الكبيرة في فترة الثلاثينيات. وكانت فساتين الزفاف في الغالب بطول الأرض، وبأكمام طويلة، ومعظمها بياقة عالية.

كانت معظم فساتين الزفاف مصنوعة من الساتان، ولكن تم ارتداء الدانتيل أيضًا في أوائل عام 1930.

في عام 1960

بدأت النساء بارتداء فساتين ذات أكمام ضيقة وطرحات قصيرة، كما بدأن بإرجاع شعرهن إلى الخلف.

كما تمتعت فساتين الزفاف في الستينيات ببعض الحجم. كان التصميم الجديد من ديور يحظى بشعبية في أوائل الستينيات.

أما في منتصف الستينيات ، أصبحت التنانير أضيق وارتفع الخصر.

فستان زفاف الأميرة ديانا في عام 1980

في عام 1980، حددت ديانا أميرة ويلز موضة الثمانينات عندما ارتدت فستان ذي تنورة كبيرة وأكمام عريضة. فستان زفاف الأميرة ديانا، الذي صممه ديفيد ايمانيويل وزوجته إليزابيث، يجمع بين الإلهام التاريخي والمظهر الخيالي الذي لا يزال له تأثير على عالم الزفاف اليوم.

كلما كانت الأكمام منتفخة كلما كان ذلك أفضل! كانت هذه هي الطريقة التي شوهدت بها فساتين الزفاف في عام 1980، وكانت الأكمام بالتأكيد أهم ما يميز الفستان.

ألق نظرة على صور حفل زفاف الأمير تشارلز والأميرة ديانا!

في عام 1990

ظهرت صيحة الفساتين المطرزة و  الخرز والكورسيه والأكمام القصيرة.

أرادت العرائس في التسعينيات فساتين زفاف أكثر تطوراً وتفصيلاً. ارتدت العديد من العرائس فساتين زفافهن بقفازات بيضاء طويلة.

فساتين زفاف القرن الجديد

 أما اليوم، فقد تطورت موضة العرائس وأصبح هناك خيارات عديدة لا تنتهي.

أصبحت فساتين الزفاف السترابليس (بدون أكمام) تحظى بشعبية كبيرة في قطاع فساتين الزفاف. كانت الفساتين المنفوشة تحظى بشعبية بين العرائس أيضًا، إلى جانب الأكمام الرفيعة.

مصممي فساتين الزفاف العرب

نفتخر في عالمنا العربي بوجود مجموعة من أشهر مصممي الأزياء في العالم، سواء الملابس الجاهزة، الأزياء الراقية أو حتى فساتين الزفاف. 

ويزخر عالمنا العربي بالمصممين المبدعين الذين برزت أسماؤهم ضمن أشهر مصممي الأزياء الراقية في العالم، وعكست إرثهم الشرقي بأسلوب أو بآخر مثل إيلي صعب، جورج حبيقة، جيمي معلوف، رامي العلي، ريم عكرا، زهير مراد، سعيد قبيسي، وطوني ورد.

للتعرف على أشهر مصممي فساتين الأعراس في الشرق الأوسط والعالم العربي:

هل تبحث عن مزودي خدمات الزفاف؟