مقابلة مع مصورة حفلات الزفاف في الوجهات العالمية مادي كريستينا

هل انت مقبل على الزواج؟هل تبحث عن مصور اعراس او استديو تصوير؟دعنا نساعدك.
مقابلة مع مصورة حفلات الزفاف في الوجهات العالمية مادي كريستينا

مادي كريستينا هي مصورة زفاف متخصصة في تصوير حفلات الزفاف التي تقام في وجهات حول العالم، وتقدر سنوات خبرتها في قطاع تصوير حفلات الزفاف وتستلهم أفكارأ من رحلاتها وتجاربها.

ساهمت موهبة مادي، والهوس بالأناقة وأسلوبها الفني، إلى جانب التزامها الرائع بخدمة العملاء، في تطورها المهني وساعدتها على أن تصبح مصورة زفاف رائعة.

تطور مادي نهجها الفني بالتوازي مع بيئتها المفضلة - الفيلم - لتكوين صور دقيقة، صادقة، وعفوية.

هدف مادي كريستينا هو مزج الجمال والواقع، وخلق صور ستبقى بمثابة تحفة فنية إلى الأبد.

أتيحت لنا الفرصة لمقابلة مادي كريستينا وطرحنا عليها بعض الأسئلة حول حياتها المهنية وانتقالها إلى دبي وأسلوبها في التصوير الفوتوغرافي ونصائحها للعرائس:

كيف بدأت حياتك المهنية في تصوير حفلات الزفاف ومتى؟

لقد كنت أقوم بهذه المهمة منذ 8 سنوات. كان والدي يحب التصوير الفوتوغرافي، وبعد دراسة العديد من المجالات على مر السنين (بما في ذلك القانون، والطب البيطري، وحتى تعليم القيادة!) دون العثور على مسار "طبيعي" أود استكشافه، قررت العودة إلى الحب الأول: رواية القصص.

انطلقت في لوكسمبورغ في البداية، وسرعان ما بدأت في السفر كثيرًا مع عملائي، مما منحهم فرصة الحصول على مناظر طبيعية مذهلة لصور زفافهم. كان ذلك حينها جزءًا من تخصصي وما جعلني متميزة في هذا المجال (حيث لم تكن حفلات الزفاف وجلسات التصوير منتشرة في ذلك الوقت).

انتقلت بعدها إلى موناكو منذ عامين، وكان المكان المثالي بالنسبة لي للعثور على أماكن وعقليات أردت العمل معها.

كنت اكتشف عشقي لحفلات الزفاف على مراحل، إذ كنت مهووسة تمامًا خلال السنتين الأوليين برغبتي في مساعدة العرسان في الحصول على يوم مثالي. وأجد سعادتي في رؤية ابتساماتهم وعواطفهم عندما يرون الصور ويعرفون أنها ستكون شيئًا سيحصلون عليه لبقية حياتهم.

ما الذي دفعك مؤخرًا للانتقال إلى دبي وتوسيع خدمات تصوير حفلات الزفاف؟

سافرت كثيرًا، مرتين أو ثلاث مرات حول العالم كل عام. وذات يوم، طلب مني عروسان مقيمان في دبي وسيحتفلان بزفافهما في باريس، أن آتي إلى الإمارات العربية المتحدة "للقيام بجلسة تصوير بعد حفل الزفاف". حدث شيء سحري بمجرد أن خرجت من المطار - شعرت وكأنني في المنزل. عقلية، مزيج الثقافات، التسامح، روح المبادرة ... كنت سعيدة جداً لإيجاد مكان "سريع" ينطبق على أفكاري.

أضف إلى ذلك جمال المدينة وحقيقة أنك تشعر باستمرار بالحيوية الجيدة، ويمكنك السفر بسهولة من دبي إلى العديد من الوجهات.

أدركت بسرعة أنه يجب علي القيام بشيء ما. عدت مرات عديدة إلى دبي وشعرت أنه كان من الضروري أن انتقل للعيش فيها خلال فصل الشتاء، حيث أن معظم الأحداث كانت تقام في اللحظة الأخيرة حقًا، وكان الأمر معقدًا للسفر من موناكو لحدث كان يحدث خلال يومين فقط.

لذلك انتقلت إلى دبي في أكتوبر 2019، واكتشفت أشخاصًا رائعين، يتميزون بالكرم والإنفتاح، وأنا ممتنة جدًا للعمل اليوم مع شركاء لا يصدقون أصبحوا أصدقاء.

كما فتحت وكالة في المملكة العربية السعودية مع مصورة فيديو رائعة، كريستينا ، حيث نعمل كفريق لعملائنا.

ما هو النمط الذي تتخصصين فيه وما الذي يميز عملك عن الآخرين؟

أنا مهووسة تمامًا بالأناقة والذوق الرفيع والتحسين. أهدف إلى أن تكون كل صورة من الصور التي أقوم بالتقاطها تستحق وضعها في إطار، تماماً كقطعة فنية. أقوم بالتصوير باستخدام كاميرا فيلم، لذا يمكنني الحصول على درجات لون ونعومة خاصة على الجلد، على سبيل المثال. أريد أن تشعر عرائس بالفخر والجمال في كل صورة، كالنجمات. عميلاتي العرائس هن نجومي (حسنًا، العريس أيضًا!) ويمكنني قضاء اليوم كله في التقاط مشاعرهن وجمالهن إلى الأبد.

لقد جئت من فرنسا ومن قطاع الرفاهية. تعلمت منه أن أركز على التفاصيل، ولكن أكثر من أي شيء آخر، أن أركز على خدمة العملاء. أريد أن تكون تجربة العمل معي ممتعة، من اللحظة التي نوقع فيها العقد إلى سنوات عديدة بعد ذلك. أنا لا أبحث تمامًا عن كمية حفلات الزفاف، أنا في الواقع أقبل كمية محدودة منها كل عام. يعود السبب إلى أنني أريد أن أحصل على الوقت الكافي للإهتمام بكل حفل وأن أحصل على الوقت الكافي للتحدث مع جميع عملائي العرائس، والمشاركة، وقضاء بعض الوقت للتحقق من بعض التفاصيل ... إذا لزم الأمر، دون الحاجة إلى أي ضغوط إضافية طوال الوقت. كما ذكرت من قبل، عملائي العرائس هن نجومي!

ما هي لحظتك المفضلة خلال تجربة الزفاف مع عملائك؟

كمصورة، هل يمكنني القول أنه ليس يوم الزفاف بشكل خاص؟ أعني، بالنسبة لي، يوم الزفاف هو يوم مليء بالأحداث حقًا. نحن نركز على التقاط كل التفاصيل، وكل لحظة عاطفية، ويتم احتكار العروسين من قبل ضيوفهم. نحن هنا للعمل، ونحن ملتزمون تمامًا ومنهكون أيضاً في نهاية اليوم.

اليوم الذي يشاهد فيه العرسان الصور. عندما يدركون فجأة أن الأمر قد انتهى، أصبحوا متزوجين. إنه واقع.

عندما أكون متواجدة في هذه اللحظة معهم، أشاركهم البكاء، الضحك، لحظات مليئة بالعواطف، وتفهم قيمة ما فعلناه معًا.

نعم، هذه اللحظة هي اللحظة المفضلة لدي، فهي لا تقدر بثمن.

ما هي أهم نصيحتين ترغبين في تقديمهما للعرائس والعرسان للحصول على صور زفاف مثالية؟

إذا كان بإمكاني إعطاء 3 نصائح للعرسان، فستكون هذه:

1) خذا الوقت الكافي لاختيار المصور. لا يمكنك إتخاذ القرار النهائي بسرعة، ثم تدركا بعدها أن أسلوب المصور بعيداً عن أسلوبكما. إذ أن أسلوب المصورين مختلف تماماً عن بعضهم البعض. يجب أن تتأكدا من أنكما تحبان أسلوبه. لأنه بمجرد الانتهاء من ذلك، لا يمكنكما تكرار هذه التجربة مرة أخرى.

2) التقيا به. هذا الشعور لا يقل أهمية عن الصور نفسها. ستقضيان يومكما بالكامل بجوار المصور. إذا كنتما لا تشعران بالراحة أثناء وجود المصور أو  لم تكونا قريبان منه؛ أولاً، سيكون المصور خجولًا ولن يشعر بالراحة عند التنقل لالتقاط كل اللحظات، وستشعران بالكاميرا خلف كتفكما طوال الوقت. إذا كنتما تعرفانه، فستكونان مرتاحان، وستنسيان حتى أن المصور موجود. هذه هي أفضل طريقة لالتقاط الصور الطبيعية خلال النهار.

3) نصيحة إضافية حول الميزانية. بالتأكيد، ستجد دائمًا عروضاً أرخص (وأفترض أن الأسعار التي أقدمها، كما قلت، تتماشى مع  جودة الصور). ولكن لا تنسيا أنه عند الإستعانة بخدمات مصور فوتوغرافي، فأنتما تستعينان بشخصية مختلفة وأسلوبًا وتوقيعًا وإنسانًا سيبقى معكما طوال اليوم. إذا كنتما تحبان عمل المصور، وشخصيته / شخصيتها، لديكما شعور جيد حوله، فهذا مهم للغاية، إذ أن إنفاق بضع دراهم إضافية أفضل من عدة سنوات من الندم.