اعترافات عروس من مجتمعنا: جميلة العلمي

هل انت مقبل على الزواج؟هل تبحث عن منظم حفلات أعراس؟دعنا نساعدك في العثور على المنظم المناسب لك.
اعترافات عروس من مجتمعنا: جميلة العلمي

جميلة العلمي كاتبة ومحررة مستقلة ومدرسة في الجامعة الألمانية الأردنية، كما أنها محررة في فريق عمل أرابيا ويدينجز.

تزوجت جميلة من جاستين حديثاً ولم يسعنا انتظارعودتها من شهر العسل وزيارتها لنا لسماع تفاصيل يومها المميز، ولتشاركنا تجربتها الرائعة في زفافها.

يمكنك مشاهد المزيد من صور حفل زفاف جميلة وجاستين في معرض الصور.

إليكم ما أخبرتنا به جميلة العلمي حول التخطيط لزفافها:

*كيف التقيت بزوجك؟

لقد تقابلنا منذ بضعة سنوات لكننا لم نتكلم أو نتقابل بعدها لفترة طويلة، حتى العام الماضي حيث تقابلنا في منزل أحد أصدقائنا وتعرفنا على بعضنا. يدعى جاستين ويبدو كالأجانب كثيراً، لذا لم أكن أتحدث معه إلا بالإنجليزية عند رؤيته مع أصدقائنا، وفي إحدى المرات قال شيئاً بالعربية (باللهجة الأردنية) وتفاجأت، فتبين أنه نصف كندي ونصف أردني من السلط. وانسجمنا فوراً حيث كنا عندما نلتقي من خلال بعض الأصدقاء نقضي ساعات في الحديث معاً، وانتهينا بأن أعجبنا ببعضنا ووقعنا في الحب.

*أين أقيم حفل زفافكما ومتى؟

قمنا بالاحتفال بزفافنا بطريقة مميزة ومختلفة، فلأصوله السلطية، أرادت عائلته زفافاً عربياً تقليدياً مع موسيقى وطعام عربي تقليدي، بوجود الأصدقاء والعائلة. أما أنا فلطالما تخيلت إقامة حفل زفاف خارجي بوجود أصدقائي مع موسيقى الجاز الهادئة وتقديم الطعام الخفيف اللذيذ. والحمدلله حظينا بحفلي الزفاف اللذين أردناهما، فأقمنا الزفاف العائلي في 27 تشرين الثاني/ أكتوبر في المدينة الرياضية، وحفل زفاف للأصدقاء في 29 تشرين الثاني/ أكتوبر في مزرعة رائعة لخالي أسامة شعشاعة في زيّ. لذا نواجه مشكلة حالياً في اختيار يوم للاحتفال بالذكرى السنوية لحفل زفافنا!

*لا بد أن التحضير لحفلي زفاف كان متعباً وتطلب الكثير من التحضيرات! فهل لجأت إلى منظم للزفاف أم اهتممت بكل الأمور بنفسك؟

كان التخطيط لحفلي زفاف أمراً صعباً. لكنني لطالما واجهت هذا الموقف حيث درست تخصصين في الجامعة، وأعمل في مجالين، واضطررت للتخطيط لحفلي زفاف، فلم آخذإجازة من العمل وقمت بالتخطيط لحفلي الزفاف بنفسي. لكنني كنت محظوظة بوجود والدة جاستين إلى جانبي لمساعدتي، فهي تملك ذوقاً رائعاً، وقامت مبدئياً بالتخطيط لكل شيء في حفل الزفاف العائلي. فلقد وثقنا باختياراتها وذوقها كلياً وكنا محقين بذلك. أما بالنسبة لحفل الزفاف الثاني فلقد ساعدتني صديقاتي في التحضير للسنتربيس والديكور وعملية التخطيط نفسها، واستمتعنا بالتحضير لهذه التفاصيل التي قمنا بها بأنفسنا. كما ساعدني موقع أرابيا ويدينجز كثيراً بالمقالات والنصائح التي تخص الجمال وبالمعلومات والأرقام التي يوفرها الموقع لمزودي خدمات الزفاف.

مقالات متعلقة:

آخر صيحات الزفاف: مرطبانات والمزيد من المرطبانات

*لا بد أن التحضير لحفلي زفاف تطلب منك شراء فستاني زفاف!

نعم وكان ذلك أحد التحديات التي واجهتها، خاصة مع الوقت القليل. ففستاني زفاف يعني ضعف المرات لقياس الفستان والبروفات والتعديلات. فقمت بطلب فستان رائع باللون الأبيض عبر الإنترنت لحفل الزفاف العائلي، فأردت أن يتماشى مع الزفاف التقليدي ولتكون الصور جميلة.

أما لحفل الزفاف الثاني فلقد كنت محظوظة حيث قامت صديقتي سارة أسعد، مصممة الأزياء، مع شقيقتها (صاحبتي نات آند بتاه للأزياء) بتصميم فستان زفاف أحلامي المثالي، فكان بسيطاً وبلون الكريما، كما قامتا بتصميم اكسسوارات مميزة للشعر تماشت مع حفل الزفاف الخارجي الصباحي.

ماذا تنصحين العروس الجديدة التي تخطط لزفافها؟

سيخبرك الجميع "لا تتوتري" و"لا تركزي على شيء إن لم يسر كما أردت"، وأشك أن أي عروس ستستطيع فعل ذلك، من الطبيعي أن تتوتري وقد تصبين غضبك وتوترك على شريكك، ففي العديد من الأحيان تناقشنا أنا وجاستين فلم يرغب بالمشاركة في التخطيط للزفاف، وقد علمت بعدها أن هذا حال كل عريس. لذا أنصح كل عروس بعد تجربتي الشخصية أن لا تأخذ الأمور بشخصية، واحرصي على وجود دفتر صغير للملاحظات في حقيبتك دائماً لتدوين ما يراودك من أفكار، فمع اقتراب الزفاف تصبحين أكثر توتراً وتشتتاً وستبدأين بفقدان التركيز، لذا مع وجود الدفتر ستشعرين بتنظيم أمورك أكثر.

*هل اخترت موضوعاً ما أو لوناً ما للزفاف؟ ماهو؟ هل التزمت به خلال الزفاف؟

كان الزفاف الأول تقليدياً وكلاسيكياً، فاقتصر على اللونين الأبيض والذهبي مع الأزهار البيضاء والكريستال والشموع والسنتربيس. أما حفل الزفاف الثاني فقد استلهمته من إحدى المقالات التي نشرها موقع أرابيا ويدينجز، فاستخدمت "المرطبانات" كعنصر أساسي في حفل الزفاف، كالسنتربيس التي تكونت من مرطبانات احتوت على مكسرات وأزهار وعيدان من الكعك وبسكويت (كوكيز)، كما كانت هدايا المدعوين مرطبانات من المربى.

 

بمن تنصحين العرائس من مزودي خدمات الزفاف الذين تعاملت معهم؟

كان المصور ابراهيم شاهين رائعاً، فقام بالتقاط صور مذهلة لحفل الزفاف، وقام صديقنا بلال حجاوي، وهو مدير المشروع في "بيهايند ذا سينز إيفينتولوجي" للتخطيط للمناسبات، بمساعدتنا في الجاهة وحفل الزفاف والمعدات وكل شيء.

ما هو الجزء الأصعب والأكثر توتراً في الزفاف؟

كان الجميع يسألني دائماً "كيف يسير التخطيط للزفاف؟" أو يسألونني إن كنت متوترة من التخطيط للزفاف، وكنت أجيبهم أن التوتر الناتج عن التخطيط للزفاف كان صغيراً بالنسبة للتوتر المتعلق بالاهتمام بالمنزل، فلقد كان اختيار موقع السكن، وشراء أو استئجار المنزل، وتأثيثه والاهتمام بالكهرباء والماء وأنابيب صرف المياه والمطبخ وغيرها أكبر مصدر للتوتر لنا، فبدا كأنه أمر لا نهاية له!

*هل تعتبرين نفسك عروساً مسترخية أممتوترة (برايدزيلا)؟

ظننت أنني هادئة لكنني كنت برايدزيلا نوعاً ما في بعض الأحيان، فأريد أحياناً السيطرة والتحكم بكل الأمور (أو هذا ما أشار إليه جاستين) وأردت أن يسير كل شيء بسلاسة. فأتعبتني فكرة وضغط تجربة يمر بها الشخص مرة في العمر، فحرصت على خلق العديد من الذكريات السعيدة في هذه التجربة المميزة. وكانت العروس المتوترة (برايدزيلا) تظهر كلما حاول شخص الإدلاء برأيه في زفافي ومنزلي وحياتي.

*كيف تصفين عرسك وعملية التخطيط له؟

بالنظر إلى ما كانت عليه الأمور، أقول أنني كنت محظوظة وسعيدة، فكانت عائلتي بجانبي طوال التجربة في كل التفاصيل، وشعرت بدعمهم وحبهم، كما شعرت بوجود جيش من الإشبينات بجانبي حرصن على إقامة حفل زفاف لا ينسى، وهذا ما يبقى في الذاكرة من هذه التجربة الرائعة، وجود المحبين والمقربين الذين يقدمون دعمهم وحرصهم على سير كل شيء كما هو مخطط له.

يمكنك مشاهد المزيد من صور حفل زفاف جميلة وجاستين في معرض الصور.